منتديات عشاق ابطال الكرة

مرحبابك(ي) أيهاالزائر(ة) في منتديات عشاق ابطال الكرة.... بإسمنا طاقم المنتدى فنحن ندعوك(ي) للتسجيل فنرجو أن تلبي(ن) الدعوة. ...
إدارة المنتدى

مرحبا يا (زائر)

مرحبا بكل اعضاء المنتدى الكرام الجدد نرجوا لكم قضاء وقت جميل معنا

    معلومات عن البيئة

    شاطر

    المقنع
    لاعب متميز
    لاعب متميز

    ذكر عدد المساهمات : 79
    نقاط اللاعب : 224
    سمعة اللاعب : 0
    تاريخ الميلاد : 24/09/2003
    تاريخ التسجيل : 29/06/2011
    العمر : 14
    المزاج : قوي

    معلومات عن البيئة

    مُساهمة  المقنع في الإثنين أغسطس 01, 2011 8:47 pm







    الاهتمام بالبيئة المحيطة بالبشر قديم قدم الإنسان نفسه، فالإنسان لا ينفك عن
    الاحتياج إلى بيئته والتفاعل معها، والانشغال المتخصص بالبيئة والحفاظ على
    توازنها بالاستخلاف والعمارة وميزان المقاصد الشرعية من الشواغل المهمة في
    الفقه الإسلامي؛ ولهذا الغرض خٌصصت الأوقاف وفُصلت الأحكام الشرعية تقييدًا
    لسلطة الإنسان وحركته بإطار الخلافة لله وأمانة الإصلاح في الأرض وعمارتها،
    وهكذا دخلت علاقة الإنسان بالبيئة في مراتب الضروريات والحاجيات و التحسينيات
    في مقاصد الشرع من حفظ للدين والنفس والعقل والمال والعرض، وفي هذا الباب كلام
    كثير مبثوث في أمهات الكتب بل والمؤلفات الأدبية.




    أما


    الاهتمام بالبيئة وقضاياها في الغرب عبر السياسات



    البيئية فحديث نسبيًا، وقد ظهر اصطلاح

    "علم


    البيئة
    "
    ecology
    عام


    1866


    على يد عالم الحيوان الألماني إرنست هايكل. ويشتق اصطلاح

    "علم
    البيئة
    "
    ecology
    من


    الكلمة اليونانية
    oikos
    والتي


    تعني الموطن، وقد استخدمه هايكل



    للإشارة إلى
    "البحث


    في مجموع علاقات الحيوان ببيئته العضوية وغير العضوية
    ".


    ومنذ أوائل القرن العشرين عُرف

    "علم


    البيئة
    "
    بكونه


    فرعًا من



    فروع البيولوجي (الأحياء) يبحث في علاقة الكائنات الحية ببيئتها. ولكنه أخذ
    يتحول


    إلى اصطلاح
    "سياسي


    خصوصا من ستينيات



    القرن العشرين حيث استخدمته حركات

    "الخضر"
    المتصاعدة،



    وتثير تلك الأيديولوجيا الجديدة وأجندتها قدرًا



    كبيرًا من الجدل.


    مم يتألف النظام البيئي ؟
    يتألف النظام البيئي من جزئيين رئيسيين :
    1- مكونات غير حية : وتشمل مركبات وعناصر عضوية وغير عضوية مثل الكربون -
    الهيدروجين - الأكسجين - الماء - الرطوبة - الضوء - الــحرارة.
    2- مكونات حية : وتتكون من :
    أ- كائنات منتجة ( كائنات ذاتية التغذية ) .
    ب- كائنات مستهلكة ( كائنات غير ذاتية التغذية ) .
    ج- كائنات مفككة ( البكتيريا والفطريات ) .

    تـلوث البيئة .. ماذا يعني ؟
    وجود مواد أو شوائب غازية أو سائلة أو صلبة قد تكون مواد حية أو جامدة في
    الهواء أو الماء أو الغذاء تسبب تبديلاً يؤثر سلبياً على سلامة الوظائف
    المختلفة لكل الكائنات الحية على كوكب الأرض(بطريقة مباشرة أو غير مباشرة) ، أو
    وجود ما يؤدي إلى الإضرار بالعملية الإنتاجية كنتيجة للإقلال من كمية أو نوعية
    الموارد المتجددة المتاحة لهذه العملية . ويعتبر الهواء - مثلاً - ملوثاً عندما
    توجد تلك الشوائب بتركيزات تبقى به لفترات زمنية كافية لإحداث ضرر بصحة الإنسان
    أو ممتلكاته أو بالحيوان أو النبات أو تتداخل في ممارسة الإنسان لحياته العادية
    .




    البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان



    البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها
    فنقول:- البيئة الزراعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة
    الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية
    المتعلقة بهذه المجالات...




    وقد ترجمت كلمة


    Ecology

    إلى اللغة العربية بعبارة "علم البيئة" التي وضعها العالم الألماني ارنست هيجل


    Ernest Haeckel

    عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما


    Oikes

    ومعناها مسكن، و


    Logos

    ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي
    تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في
    مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل
    خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، غازات المياه والهواء) والخصائص
    الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.




    ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل
    الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها.
    فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء
    والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات
    تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار
    وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.




    فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف
    والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية.




    وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-




    1.


    البيئة الطبيعية:-

    وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها ومن مظاهرها:
    الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي، والجوفي والحياة النباتية
    والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير مباشر في حياة أية جماعة
    حية


    Population

    من نبات أو حيوان أو إنسان.





    2.


    البيئة المشيدة
    :-
    وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية
    والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة المشيدة من خلال الطريقة
    التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة الطبيعية لخدمة الحاجات
    البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة والمناطق السكنية
    والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك المناطق
    الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.





    والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية، أو
    لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار
    ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات
    البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم
    الشامل على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال "أننا شئنا
    أم أبينا نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل
    جميعاً لنجعل منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة". و
    هذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع البيئة
    بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات
    البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل
    لحياته وحياة أجياله من بعده.




    عناصر البيئة:-




    يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-




    1.


    البيئة الطبيعية
    :-
    وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة،
    المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة
    بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل الموارد التي أتاحها الله
    سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء
    ومأوى.





    2.


    البيئة البيولوجية
    :-
    وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي
    وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.





    3.


    البيئة الاجتماعية
    :-
    ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات الذي يحدد ماهية علاقة حياة
    الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من
    الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو
    متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف
    بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي
    تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.





    وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:- الجانب
    المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل والأدوات
    والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:- فيشمل
    عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس
    الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.




    وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته
    من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب على
    الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها
    ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها وتحسينها
    و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.




    البيئة
    والنظام البيئي




    يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها
    الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي
    أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها
    البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية،
    ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف
    أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي (
    البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة
    غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ
    الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري
    والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف
    المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.




    خصائص
    النظام البيئي
    :-
    ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-




    1.


    كائنات غير حية
    :-
    وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.





    2.


    كائنات حية
    :-
    وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-





    أ‌. كائنات حية ذاتية التغذية: وهي الكائنات الحية التي تستطيع بناء
    غذائها بنفسها من مواد غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات
    الخضر)، وتعتبر هذه الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات
    الحية الأخرى بمختلف أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من
    ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في
    الهواء.




    ب‌. كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي الكائنات الحية التي لا تستطيع
    تكوين غذائها بنفسها وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات
    الحشائش مثل الحشرات التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه
    النبات وتحوله في أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى
    مثل هذه الكائنات المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات
    التي تتغذى على هذه الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك
    الثاني" لأنها تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت
    بدورها من أصل نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية
    على تفكك بقايا الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد
    منها النباتات ومن أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.




    الإنسان
    ودوره في البيئة




    يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي
    البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد
    تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي
    مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.




    وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في
    استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات
    بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس
    أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-




    - الغابات:


    الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات
    ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في
    التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.





    - المراعي
    :
    يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في
    التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.




    - النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة
    :
    قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية
    الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة
    بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول
    المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا
    الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده
    بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية
    النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما
    جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.




    -

    النباتات والحيوانات البرية
    :
    أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات
    والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية.




    أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة




    إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في البيئة، فانطلاق الأبخرة
    والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل الغذائية، وانعكس ذلك على
    الإنسان الذي أفسدت الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته
    كما يتضح مما يلي:-




    -

    تلويث المحيط المائي:

    إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها
    التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على اليابسة، ومدخراتها من المادة
    الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية للإنسانية جمعاء في المستقبل،
    كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.




    -

    تلوث الجو
    :
    تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع ووسائل النقل
    والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد أعدادها
    يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد
    الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية
    والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها
    تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.




    -

    تلوث التربة
    :
    تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة وإلقاء الفضلات
    الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على خصوبتها وعلى
    النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.








    الإنسان في مواجهة التحديات البيئية




    الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه
    للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها
    من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية
    وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في
    الحياة.




    وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات
    البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-




    أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده
    المتزايدة.




    ب‌. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل
    إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.




    ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن
    بين عدد السكان والوسط البيئي.




    ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية
    التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس
    مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة
    النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-




    1.


    الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.





    2.


    الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع
    تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.





    3.


    الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية
    الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات
    البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:





    أ‌. تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.




    ب‌. تخصيب الأراضي الزراعية.




    ت‌. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.




    ث‌. مكافحة انجراف التربة.




    4. مكافحة تلوث البيئة
    :
    نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث
    العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.




    5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة
    :
    إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن
    يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في
    الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات
    المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات
    السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما
    قد يظهر من مشكلات جديدة.




    6. تنمية الوعي البيئي
    :
    تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل
    إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه
    أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون
    واجبات.




    وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو
    يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن
    في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.






    مشكلات البيئة:






    -


    الذي أدي إلي ظهور مثل هذه المشكلات هو اختلال



    العلاقة بين الإنسان وبيئته التي يعيش فيها بالإضافة إلى أسباب
    أخرى خارجة عن



    إرادته.



    1-


    المشكلة السكانية:




    إن الزيادة المستمرة في عدد



    السكان هي إحدى المشكلات الضخمة التي تؤرق شعوب الدول النامية. وهذه
    المشكلة هي



    السبب في أية مشاكل أخرى قد تحدث للإنسان. فالتزايد الآخذ في التصاعد
    للسكان يلتهم



    أية تطورات تحدث من حولنا في البيئة في مختلف المجالات سواء صناعي،
    غذائي، تجاري،



    تعليمي، اجتماعي ... الخ. هذا بإلاضافة إلي ضعف معدلات الإنتاج وعدم
    تناسبها مع



    معدلات الاستهلاك الضخمة.





    2-


    انتشار بعض العادات والخرافات:



    أجل، توجد علاقة



    وطيدة بين المعتقدات التي يؤمن بها الشخص وبين تدهور البيئة أو الإساءة
    إليها لأنها



    تؤثر بشكل ما أو بآخر علي حسن استغلاله لهذه الموارد والتي تنعكس من بعد
    عليه.




    ومن أمثلة هذه العادات الخاطئة:



    -

    المعتقدات الخاصة بالطب



    والعلاج مثل العلاج بالتمائم.


    -

    معتقدات خاصة بالتفاؤل والتشاؤم: مثل اليمامة



    التي هي مصدر للتفاؤل، أما البومة أو الغراب أحد علامات التشاؤم مما يؤدي
    إلي



    القضاء عليها وانقراضها ومعظم هذه الكائنات لها أهمية كبيرة في البيئة
    حيث أن



    البومة تأكل الحشرات وفي ظل انقراضها سيؤدي ذلك إلي زيادة أعداد الحشرات
    التي تضر



    بالمحاصيل.


    -

    سلوكيات خاطئة مثل الأخذ بالثأر، وهو نوعاًً من أنواع التلوث



    الفكري.






    3-
    التنوع

    البيولوجي:



    يشمل جميع أنواع الكائنات الحية نباتية أو حيوانية إلي



    جانب الكائنات الدقيقة. وكل هذه الكائنات الحية تمثل الثروات الطبيعية
    وتشمل:


    1-

    النباتات.


    2-

    الأحياء البحرية.


    3-

    الطيور.


    4-

    الحيوانات البرية



    والمائية.




    وقد تعرضت أنواعاًً عديدة منها للانقراض والاختفاء وذلك لأسباب عديدة



    منها:


    1-

    أساليب الزراعة الخاطئة.


    2-

    الحواجز التي قام الإنسان ببنائها مما



    كان لها أكبر الأثر في تهديد حياة الكثير من هذه الكائنات الحية وخاصة
    الطيور مثل



    سلوك الكهرباء والمنارات البحرية.


    3-

    تدمير المواطن الرطبة والتي تستخدمها



    الأسماك والطيور كمأوي لهم حيث يتم تجفيفها لكي تتحول إلي أراضي زراعية.


    4-

    الصيد الجائر، وتتم ممارسة الصيد علي أنه إحدى الوسائل الرياضية إلي جانب
    أنه



    مصدراًً هاماًً من مصادر الغذاء.


    5-

    استخدام




    المبيدات الحشرية


    التي لا تقضي علي الآفات



    فقط وإنما يمتد أثرها للإنسان والطيور.


    6-

    الرعي بطرق غير سليمة مما يؤدي إلي



    تدهور المراعي الطبيعية.


    -

    الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات، كما أنه يتم



    تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب
    البترولية في



    مياه البحر.


    7-

    الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات، كما أنه يتم تنظيف السفن



    البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب البترولية في
    مياه البحر.




    ينبغي أن نصون



    التنوع البيئي أو البيولوجي من الانقراض بأن نضع كلمة "لا" أمام كل سبب
    من الأسباب



    التي ذكرناها من قبل، فالنفي هنا هو الحل لتجنب الوقوع في العديد من
    المشكلات.





    4-


    التلوث
    :



    ما هو ...



    التلوث؟



    بالتأكيد يسأل كل إنسان نفسه عن ماهية التلوث أو تعريفه. فالتعريف



    البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا: "كون الشيء غير نظيفاً" والذي ينجم
    عنه بعد



    ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية، والعالم بأكمله ولكن
    إذا نظرنا



    لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة:


    "هو
    إحداث تغير في البيئة التي تحيط



    بالكائنات الحية بفعل الإنسان وأنشطته اليومية مما يؤدي إلي ظهور بعض
    الموارد التي



    لا تتلائم مع المكان الذي يعيش فيه الكائن الحي ويؤدي إلي اختلاله"
    والإنسان هو



    الذي يتحكم بشكل أساسي في جعل هذه الملوثات إما مورداًً نافعاًً أو
    تحويلها إلي



    موارد ضارةً ولنضرب مثلاًً لذلك:




    نجد أن الفضلات البيولوجية للحيوانات تشكل



    مورداًً نافعاً إذا تم استخدامها مخصبات للتربة الزراعية، إما إذا تم
    التخلص منها



    في مصارف المياه ستؤدي إلي انتشار الأمراض والأوبئة.




    و
    الإنسان
    هو السبب الرئيسي والأساسي في إحداث عملية



    التلوث في البيئة وظهور جميع الملوثات بأنواعها المختلفة وسوف نمثلها علي
    النحو



    التالي:



    الإنسان = التوسع الصناعي - التقدم التكنولوجي - سوء استخدام الموارد -



    الانفجار السكاني.

    -

    فالإنسان هو الذي يخترع.


    -

    وهو الذي يصنع.


    -

    وهو



    الذي يستخدم.


    -

    وهو المكون الأساسي للسكان.


    -

    أنواع



    التلوث

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 1:40 am